خيال الأهِله!

null
.

تعودين يا خيال الأهِله في طيف عابرة
بين قدميها شكل قدميك
وبين عينيها كان هناك ارتباكة الايام الطويله!

حدقت في الإلتفاتة الخائفه
كانت تماما كعينيك
كانت كصدفة جمعتني بك ولم التقيك
لكني التقيتك في كل المدن التي مررت بها
في البرد
في الشجر
في الارصفه
في بحيرة مر على ضفافها ظل الاوزات
في رحيق زهرة لم تمهلها الحياة
فلم تزهر ولم تضمر ولم تتقي
صيفا عبرت فيه عيناك
حيث رايتك صدفة عند زاوية
بسرعة برق تحاولين ان تعبرين
وكانك خائفه ان اعرفك من بين العابرين
لكن ما لا تعرفينه اني ارى روحك حولي
اني اراك حد الاختفاء
حد اللقاء المستحيل!
قد يختفي البشر يا صديقتي في اشيائهم
في حياتهم في ابتعادهم!
لكن تبقى ملامحهم في النهاية سبيل لان يتذكرهم الجميع
تماما كما مررتِ كالوان الطيف بعد مطر متواصل
جميله بعد انتظار

10 people like this post.
Be Sociable, Share!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>